اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالحسيمة-الناظور تنظم قافلة حول التربية على الذاكرة والمواطنة (المغرب)

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالحسيمة-الناظور تنظم قافلة حول التربية على الذاكرة والمواطنة
(المغرب)
تنظم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالحسيمة-الناظور، بتعاون مع جمعية دار الطالبة بالدريوش وجمعية التضامن والمحافظة على البيئة بالحسيمة وجمعية الأمل النسائية بجماعة آيت يطفت، قافلة حول التربية على الذاكرة والمواطنة لفائدة تلميذات إقليم الدريوش، وذلك يوم الأحد 23 يونيو 2013 .
ويهدف تنظيم هذه القافلة، التي تندرج في إطار مسلسل متابعة تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في مجال الحفظ الإيجابي للذاكرة، وتفعيل برنامج تدعيم أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان، إلى المساهمة في مأسسة التربية على حقوق الإنسان في أوساط اليافعين من خلال تفعيل دور الأندية الحقوقية بمؤسسات التربية والتكوين، وإشراكها في النهوض بثقافة حقوق الإنسان وحمايتها، وتعزيز التنسيق المشترك معها لنشر قيم التسامح والحرية والمساواة والاهتمام بإعادة الاعتبار للذاكرة الجماعية.
ويتضمن برنامج القافلة، التي ستستفيد منها حوالي 40 تلميذة من مختلف إعداديات و ثانويات إقليم الدريوش، تنظيم زيارة إلى مجموع المآثر التاريخية والتراثية الكائنة بكل من دائرة بني بوفراح وجماعة سنادة وقيادة أجدير بإقليم الحسيمة. وسيتم استقبال فعاليات هذه القافلة التلاميذية بمقر اللجنة الجهوية بالحسيمة ابتداء من الساعة الثامنة صباحا.
يذكر أنه قد تم تأسيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالحسيمة-الناظور، وهي واحدة من اللجان الجهوية 13 التي تغطي كافة التراب الوطني، وفق مقتضيات المادة 28 من الظهير المحدث للمجلس الوطني لحقوق الإنسان. وتضطلع اللجنة بمهام تتبع ومراقبة وضعية حقوق الإنسان بجهة الناظور-الحسيمة، وتلقي الشكايات المتعلقة بادعاءات انتهاك حقوق الإنسان بها. وتعمل اللجنة، التي يشمل نفوذها أقاليم الحسيمة، الناضور، الدريوش، وترأسها السيدة سعاد الإدريسي، على تنفيذ برنامج المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومشاريعه المتعلقة بمجالات النهوض وحماية وإثراء الحوار حول حقوق الإنسان بتعاون مع كافة الفاعلين المعنيين على صعيد الجهة
ويستهدف النشاط النموذجي والأولي المزمع تنظيمه:
- التعريف بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان.
- الاهتمام بالمآثر التاريخية.
- المساهمة في حفظ الذاكرة.
- تكوين النواة الأولى لأطر أندية التربية على حقوق الإنسان.
- نهج مقاربة النوع.
- التفاعل مع الحاضر واستشراف المستقبل.
- استبطان وتمثل قيم حقوق الإنسان.
- تملك قيم ثقافة حقوق الإنسان من طرف المؤسسات المكلفة بالتنشئة الاجتماعية في مجالات التربية والتكوين.
- تيسير التسامح والتضامن والحرية والمساواة، واحترام حقوق الإنسان.
- مواكبة برنامج جبر الضرر الجماعي لفائدة المناطق المتضررة من انتهاكات حقوق الإنسان.
- التعريف بالأرضية المواطنة والنهوض بثقافة حقوق الإنسان.
.

دعماً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل أطلقت وزارة حقوق الإنسان:

 ــ وثيقة رقم (1) حقوق الإنسان في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل:عبارة عن دراسة تحليلية تُبرزُ بشكلٍ خاص وَمُركز سياق حقوق الإنسان ضمن القرارات النهائية لمؤتمر الحوار الوطني ـ في إطارٍ يُمكن الإستناد اليه كمرجعية لمضامين حقوق الإنسان بأطرها المؤسسية وَالقانونية والقضايا والإتجاهات العامة في سياق نصوص مخرجات الحوار وَالفئات ذات الإرتباط وَمكون الشراكة مع مختلف القطاعات الفاعلة في المجتمع، كما تُقدم الوثيقة رؤية لأولويات الحقوق وَالحريات في الإطار الدستوري المرتقب. 

 ــ وثيقة رقم (2) الإطار الدستوري للحقوق وَالحريات: عبارة عن تصور نوعي لإطار حقوق الإنسان وَالحريات العامة ويتضمن الإطار المقترح مجموعة الحقوق الأساسية لمختلف الفئات ووسائل وضمانات إحترامها وتعزيزها وقد تم تخصيص هذا الإصدار في إطار الدعم الفني للجنة صياغة الدستور. إقرأ المزيد

 النسخة العربية

 النسخة العربية 

 English version  English version

 

 

سجل في نشرتنا البريدية، وكن أول من تصله آخر الأخبار
الجمهورية اليمنية - وزارة حقوق الإنسان
جميع الحقوق من صور و نصوص و مواد خبرية محفوظة لوزارة حقوق الإنسان © 2013