أنت هنا: الرئيسية أخبار وفعاليات مشهور : سيخرج بالتزامات وضمانات جديدة للحقوق

مشهور : سيخرج بالتزامات وضمانات جديدة للحقوق

المؤتمر الوطني الأول لحقوق الإنسان

images 1

كتبت/نسيبة غشيم

تجري وزارة حقوق الانسان وبالتعاون مع جهات اخرى استعداداتها لعقد المؤتمر الوطني الاول لحقوق الانسان والذي يوافق مطلع الشهر القادم ويستمر لثلاثة ايام على التوالى ووفقا لوزيرة حقوق الانسان حورية مشهورفان المؤتمر سيركز على مهام المرحلة الحالية وسيقدم رؤية واضحة للعديد من القضايا اهمها مايتعلق بالعدالة الانتقالية ومكافحة الاتجار بالبشر والاعلام الخاص بالحقوق والمتعايشين مع فيروس نقص المناعة وحقوقهم ودور منظمات المجتمع المدني . 

 مشيرة الى ان المؤتمر سيقدم قراءة لاوضاع حقوق الانسان في البلاد وتقييم لسجل الحقوق وجوانب القصور الذي حدث وسيتم التركيز على الخروج باستراتيجية شاملة من قبل الجهات المحلية والاقليمية والدولية المشاركة بفعالية بما يوفر ضمانات اوسع لحقوق الانسان ويحيطها بمزيد من الالتزام .

وتاتى اهمية انعقاد المؤتمر كونه جاء بعد الكثير من الاحداث التى تعرضت فيه الحقوق الى الانتهاكات وتم تجاهل هذه الحقوق والنظر اليها بعدم اكتراث وتم التعامل معها كضحية دون عزاء .
كما ان المستقبل المنظور يواجه وتواجه وزارة حقوق الانسان تحديدا تحديا حقيقيا حيث ان المرحلة الانتقالية خلقت خيطا رفيعا وحساسا بين التمسك بكافة الحقوق وعدم تجزئتها وبين التنازلات السياسية التى قد تعرض بعضا من الحقوق الى الخطر وفي هذا الجانب سعت الوزارة في الاشهر الماضية الى الاستفادة من تجارب الاخرين الذين مروا بتجارب مماثلة للخروج بافضل النتائج التى تفتح طريقا للمستقبل لكن ليس على حساب الحقوق الانسانية التى تجتهد الوزارة الى عدم وضعها في الرهان وجعل هذه الحقوق في مقدمة اي وفاق كونها تمس الحياة مباشرة والتفريط فيها يزرع المزيد من الضحايا المرئيين وغير المرئيين .
وحسب برامج الوزارة فان القضايا المرتبطة بالمرحلة لن تتجاوز مايعرف بالقضايا الاعتيادية كقضايا المسجونين واللجؤا والنزوح وحقوق الفئات المهمشة وكافة المواضيع الاخرى التى يوجد فيها حقا منتهك حيث سيخصص لهذه الجوانب اهتماما واسعا وكما تقول حورية مشهور فالحقوق لاتتجزاء ولا يمكن ترحيل جزء منها على حساب جزء اخر ويتم النظر الى كل مايمس الحقوق بالتساوى فالصون يبداء من حسن التقييم ووضع الرؤية الواضحة التى تسهم في تبيين الخلل الذي قد يعرض الالتزامات والمبادئ المحلية والدولية المتعلقة بالكرامة والحياة الى التهديد .

 

 

دعماً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل أطلقت وزارة حقوق الإنسان:

 ــ وثيقة رقم (1) حقوق الإنسان في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل:عبارة عن دراسة تحليلية تُبرزُ بشكلٍ خاص وَمُركز سياق حقوق الإنسان ضمن القرارات النهائية لمؤتمر الحوار الوطني ـ في إطارٍ يُمكن الإستناد اليه كمرجعية لمضامين حقوق الإنسان بأطرها المؤسسية وَالقانونية والقضايا والإتجاهات العامة في سياق نصوص مخرجات الحوار وَالفئات ذات الإرتباط وَمكون الشراكة مع مختلف القطاعات الفاعلة في المجتمع، كما تُقدم الوثيقة رؤية لأولويات الحقوق وَالحريات في الإطار الدستوري المرتقب. 

 ــ وثيقة رقم (2) الإطار الدستوري للحقوق وَالحريات: عبارة عن تصور نوعي لإطار حقوق الإنسان وَالحريات العامة ويتضمن الإطار المقترح مجموعة الحقوق الأساسية لمختلف الفئات ووسائل وضمانات إحترامها وتعزيزها وقد تم تخصيص هذا الإصدار في إطار الدعم الفني للجنة صياغة الدستور. إقرأ المزيد

 النسخة العربية

 النسخة العربية 

 English version  English version

 

 

سجل في نشرتنا البريدية، وكن أول من تصله آخر الأخبار
الجمهورية اليمنية - وزارة حقوق الإنسان
جميع الحقوق من صور و نصوص و مواد خبرية محفوظة لوزارة حقوق الإنسان © 2013